לקבלת מידע אנא פנו אלינו ונחזור אליכם בהקדם.
שם פרטי:
שם משפחה:
נייד:
דואר אלקטרוני:

מסלול

מסלול

عن الستاج

 

معلومات عامة

إن البدء بممارسة مهنة التدريس فعلياُ، بعد مراحل التدريب العملي والنظري في الكليات والجامعات، ليست بالأمر اليسير، ولكن عملية الانخراط والدخول الى عالم المهنة هو أمر جل بالأهمية، فعملية الاندماج الأولية وتجربة المعلم الجديد الشخصية في السنة الأولى تحددان وبشكل كبير شكل تأقلمه مع المهنة التي اختارها. ينخرط في كل عام في جهاز التربية والتعليم أكثر من 5000 معلم/ ومعلمة جديدة، ويبقى في الجهاز جميع هؤلاء الذين استطاعوا النجاح في سنتهم الأولى وحصلوا على رخصة ممارسة مهنة التدريس.

في أحيان كثيرة، نرى معلمين من ذوي الكفاءة والقدرات العالية ينسحبون من مهنة التدريس خلال السنة الأولى، ومن بين أسباب انسحابهم هو التجربة الصعبة التي يواجهونها عند دخولهم الصف وبدء التجربة الحقيقية في التدريس. فشعورهم بالاغتراب والإحباط الناتج عن "رهبة الصف" يلزم في كثير من الأحيان مرافقة وإرشاد ملائمين للتخفيف من العبء الذي قد يشعر به هؤلاء المدرسون، مرافقة من قبل مدرسين كفؤين وزملاء من ذوي المعرفة العلمية المهنية والتنظيمية.

ينقص المعلم الجديد الخبرة العملية المهنية من ناحية والمعرفة التنظيمية من الناحية الأخرى، كما أن الكثير منهم لا يعرفون جميع حقوقهم، ولذا فإن إطار الستاج يساعد من خلال المرافقة الحقلية من ناحية ومساقات الستاج في المؤسسات التأهيلية في الكليات والجامعات من ناحية أخرى الى تقديم المعارف الضرورية والدعم النفسي والمهني للمعلمين الجدد بهدف مساندتهم وتوفير جو ومحيط صحي يستطيعون من خلاله الاندماج في المهنة الجديدة بصورة سلسة قدر الامكان.

رؤية  الستاج

مرحلة الانخراط في مهنة التدريس (Induction) تشمل السنة الأولى في العمل، إضافة الى السنتين اللتين تليها. وتتصف هذه المرحلة بصعوبات جمة جراء الاحتكاك الحقيقي بواقع التدريس في مؤسسة كبيرة، ولذا فإن أثرها بعيد المدى على الهوية المهنية للمدرس الجديد وتقدمه وتطوره في المهنة التي اختارها هو كبير للغاية، وخصوصاً في تشكيل مفاهيمه االمهنية وفلسفاته التربوية.

إن المرافقة الصحيحة للمعلمين الجدد وتقديم الدعم لهم إضافة الى تقييم أدائهم المهني، كل ذلك يساعدهم بالانخراط في العمل المدرسي بشكل جيد، ويطور لديهم هوية مهنية إيجابية، ويقلل لاحقاً انسحاب المعلمين الجدد من المهنة والتخفيف من إمكانية احتراقهم المهني والنفسي. أما مركبات العملية فهي:

الدعم: من خلال مرافقة المعلم الجديد المهنية، يقوم بها معلم زميل ومرشد ورشة الستاج في المؤسسات التأهيلية.

التقييم: من خلال إعطاء التغذية الراجعة للمعلم الجديد، وعمل التقييم المرحلي بهدف تحسين أداءه، والتقييم النهائي لتحديد مدى ملاءمته لمهنة التدريس. إن التقييم يهدف الى توفير مهنيين من ذوي الكفاءة والقدرة يعملون في مهنة التدريس ومن أجل رفع مستوى المهنة في اسرائيل.

الحصول على تقييم إيجابي للتجربة الحقلية في نهاية سنة الستاج إضافة الى وثائق تثبت إنهاء متطلبات اللقب الأولى ودبلوم التربية، تضمن للمعلم الجديد الحصول على رخصة لمزاولة مهنة التدريس.

إنهاء سنتين في العمل بعد الحصول على رخصة مزاولة مهنة التدريس هما شرط للحصول على تثبيت في جهاز التربية والتعليم.